المعهد الدولي للصحافة يكرم الناشط السوري مازن درويش

كرم المعهد الدولي للصحافة يوم السبت الماضي الناشط السوري الإعلامي مازن درويش، مؤسس ورئيس المركز السوري للإعلام وحرية التعبير الذي تعتقله السلطات السورية منذ ثلاث سنوات.

وكان حفل التكريم آخر فعاليات المؤتمر العالمي للمعهد الذي انعقد في ميانمار، وحضره عشرات الصحفيين والخبراء الإعلاميين، ومنح درويش جائزة “بطل حرية الصحافة العالمي” من قبل المعهد اعترافاً بجهوده في دعم حرية الاعلام في سوريا، واستلمت الجائزة نيابة عنه الناشطة السورية يارا بدر زوجة مازن درويش، كما كرم المعهد ايضاً شبكة بريوديستاس الإعلامية المكسيكية لدورها في حماية الصحفيين والرفع من جودة الإعلام في المكسيك.

وقالت يارا في كلمة ألقتها خلال حفل التكريم إن ” الدفاع عن حرية الرأي والتعبير أمر واجب وأن الدفاع عنها بالكلام هو نوع من أنواع المقاومة.” كما أشادت بالدور الذي لعبه زوجها في الدفاع عن حرية الإعلام والرأي والتعبير في سوريا.

IMG_20150327_203016

وأكدت يارا على أهمية الدور الذي يلعبه الإعلام كعنصر أساسي في تحقيق الديمقراطية والتداول السلمي للسلطة مبينة أنه “لا يمكننا ان نتحدث عن مفاهيم الديمقراطية والشفافية والتداول السلمي للسلطة دون الحديث عن حرية الإعلام.”

وكانت الأجهزة الأمنية السورية قد اقتحمت مكتب المركز السوري لحرية الإعلام في فبراير/شباط 2012، واعتقلت رئيسه مازن درويش وزميليه حسن غرير وهاني زيتاني، ووجهت لهم العديد من التهم من بينها دعم الأعمال الإرهابية، وتأجيج الوضع الداخلي في سوريا، واستفزاز المنظمات الدولية لإدانتها في المحافل الدولية، ولم تفلح المناشدات التي أصدرتها منظمات عديدة دولية وإقليمية بالإفراج عن درويش وزميليه حتى الآن.

المؤتمر العالمي للمعهد الدولي للصحافة يناقش الخطر الذي يواجه الصحفيون

ناقشت الجلسة التاسعة من المؤتمر العالمي للمعهد الدولي للصحافة، يوم السبت الماضي جلسة تحت عنوان “الصحافة، والمهنة الخطرة: كيف يمكننا وقف قتل المراسل الصحفي؟” وتأتي هذه الجلسة لتناقش مسؤولية الدول في ضمان بيئة آمنة للصحفيين ودور المحررين في تحقيق أعلى معايير السلامة للموظفين الذين قد يجدون أنفسهم في طريق الخطر، وماهي مسؤولية وكالات الأنباء الدولية تجاه الصحفيين الذين يعملون في بيئات خطرة.

كانت الجلسة بأشراف الدكتور روبرت ميدز رئيس قسم الإعلام بجامعة قطر، بداية تحدث تشارلز سنوت، المؤسس والمدير التنفيذي لمشروع Ground Truth عن مقتل الصحفي جيم فولي وأكد على وجوب عمل شئ لحماية زملائنا في هذا المجال من الصحفيين كما اقترح انشاء منظمة غير ربحية للمساعده في هذا الموضوع.

وتطرقت جين عراف، مراسلة لحسابها الخاص وتعمل بالجزيرة الانجليزية إلى دور المنظمات ودور الصحفيين أنفسهم للحفاظ على أمنهم ، وأكدت على أهمية تقليل الخطر من خلال عمل دراسة للأخطار التي تواجه الصحفيون، وأخيراً اقترحت جين عراف عمل تأمين على حياة الصحفيين .

IMG_9285

أما رشيدة بهجت، وهي محررة في منظمة الروتاري الأخبارية في الهند، تحدثت عن خطورة مهنة الصحافة في هذه الأيام ، وإذا ماحدث شيء للصحفيين من الذي سيدفع تعويضاً لهم ولعائلاتهم، وتطرقت إلى الوضع الراهن في الهند حيث يتم ارسال الصحفيين إلى أماكن خطرة في كشمير على سبيل المثال ولا يتم توعيتهم عن الخطر الحاصل هناك حيث أن معظم الصحفين العاملين في كشمير تم اختطافهم و واطلاق النار عليهم و الهجوم عليهم ، و قد اعطت رشيدة بعض القصص و الامثله بخصوص هذا الموضوع.

ختاماً، تحدث إبراهيم صابر ، منتج في رويترز وخبير في التقارير الخطرة، عن ما يعانيه الصحفي في الشرق الاوسط من مواجهة شتى انواع الخطر خلال عمله ، حيث أنه لاتوجد حماية في هذا المجال للصحفي ، وطالب ابراهيم صابر المنظمات العالمية بأن تلعب دورا ًو تاخذ ردود افعال حيال ما يحدث للصحفيين، كما تطرق إلى وجوب عمل تدريبات اسعافات اوليه كل ست شهور.

وبهذا ناقشت هذه الجلسة التحديات التي تواجه الصحفيون في الوقت الراهن، وغيرهم من العاملين في مجال الإعلام الذين يغطون مناطق الحرب ، فبحكم طبيعة عملهم يجدون أنفسهم لا محالة عرضة للأخطار

Junior reporter interviews Swami Agnivesh

DCMF’s Junior Reporters interview Swami Agnivesh, President Emeritus,  World Council of Arya Samaj, India. We asked him his opinion on media freedom, hate speech etc. Enjoy the video.

Executive Director of the centre of Law and Democracy, Toby Mendel

Doha Centre for Media Freedom’s Junior reporters interview the Executive Director of centre of Law and Democracy, Canada Mr. Toby Mendel on his thoughts on the congress and media freedom. Enjoy the video!