المعهد الدولي للصحافة يكرم الناشط السوري مازن درويش

كرم المعهد الدولي للصحافة يوم السبت الماضي الناشط السوري الإعلامي مازن درويش، مؤسس ورئيس المركز السوري للإعلام وحرية التعبير الذي تعتقله السلطات السورية منذ ثلاث سنوات.

وكان حفل التكريم آخر فعاليات المؤتمر العالمي للمعهد الذي انعقد في ميانمار، وحضره عشرات الصحفيين والخبراء الإعلاميين، ومنح درويش جائزة “بطل حرية الصحافة العالمي” من قبل المعهد اعترافاً بجهوده في دعم حرية الاعلام في سوريا، واستلمت الجائزة نيابة عنه الناشطة السورية يارا بدر زوجة مازن درويش، كما كرم المعهد ايضاً شبكة بريوديستاس الإعلامية المكسيكية لدورها في حماية الصحفيين والرفع من جودة الإعلام في المكسيك.

وقالت يارا في كلمة ألقتها خلال حفل التكريم إن ” الدفاع عن حرية الرأي والتعبير أمر واجب وأن الدفاع عنها بالكلام هو نوع من أنواع المقاومة.” كما أشادت بالدور الذي لعبه زوجها في الدفاع عن حرية الإعلام والرأي والتعبير في سوريا.

IMG_20150327_203016

وأكدت يارا على أهمية الدور الذي يلعبه الإعلام كعنصر أساسي في تحقيق الديمقراطية والتداول السلمي للسلطة مبينة أنه “لا يمكننا ان نتحدث عن مفاهيم الديمقراطية والشفافية والتداول السلمي للسلطة دون الحديث عن حرية الإعلام.”

وكانت الأجهزة الأمنية السورية قد اقتحمت مكتب المركز السوري لحرية الإعلام في فبراير/شباط 2012، واعتقلت رئيسه مازن درويش وزميليه حسن غرير وهاني زيتاني، ووجهت لهم العديد من التهم من بينها دعم الأعمال الإرهابية، وتأجيج الوضع الداخلي في سوريا، واستفزاز المنظمات الدولية لإدانتها في المحافل الدولية، ولم تفلح المناشدات التي أصدرتها منظمات عديدة دولية وإقليمية بالإفراج عن درويش وزميليه حتى الآن.

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s